المجلس الوطني للمعارضة العراقية يصدر بيان دعم ومساعدة لثورة ٢٥/مايو /٢٠٢١ امتداد ثورة تشرين المباركة

عادل الخزاعي عضو المجلس الوطني للمعارضة العراقية

(بيان المجلس الوطني للمعارضة العراقية لدعم الثورة العراقية ومساندتها)
العدد/239 بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ
“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ”ال عمران200
يستعد أبناء العراق الغيارى ، أبناء ثورة تشرين المباركة للخروج بمظاهرات كبرى في بغداد والمحافظات، يوم الخامس والعشرين من الشهر الحالي لادامة زخم ثورتهم الابية المباركة، هذه الثورة التي انطلقت في يوم 25/10/2019، لمواجهة الإحتلال الايراني الغاشم بشعار (ايران برة برة، بغداد تبقى حرة) ( نريد وطن)، تعبيرا عن مطالب الجماهير العراقية في مجابهة المشروع الامبراطوري الايراني الصفوي المجوسي ومليشياته المجرمة، ورفضهم العملية السياسية التي ارست نظاماً سياسياً هجيناً مجرماً مزق اللحمة العراقية، باعتماده منهج الطائفية والاثنية المقيتة، وتعطيل جميع مؤسسات الدولة العراقية وإلغائها، واستبدالها بمنظومة من الفساد والفاسدين الذين نهبوا العراق ودمروا شعبه وثرواته ومقدساته، بل عملوا على تمزيق وحدة العراق وسيادته.
لقد واجه هذا النظام السياسي الفاسد مدعوماً بالمليشيات الإيرانية الثورة والثوار السلميين بالقتل والخطف والتصفية، فقتلوا المئات وجرحوا الآلاف، واستخدموا اكثر الوسائل والاساليب إجراماً ضد من خرج وتبنى ثوابت هذه الثورة الشامخة، واعتقدوا أن الكواتم ستغلب الايمان في قلوب الأحرار، وتقضي على الروح الثورية في صدور أبناء العراق الأبطال، وتسكت الحناجر الى الابد.
الا أن ابناء العراق الاحرار، الذين رفضوا القهر والظلم، قرروا المضي في ثورتهم الجبارة، وأن يردوا الكرة عليهم، ويخرجوا من جديد بتظاهرات مليونية لإعلاء الحق على الباطل، نظموا صفوفهم ووحدوا مطالبهم، واعدوا العدة لمواجهة قوى الظلام والتبعية، رغم علمهم بالكم الهائل لوسائل القمع، الذي ستعتمده هذه القوى المجرمة، مطالبين بثوابتهم وبدماء الشهداء والجرحى الذين سقطوا في الساحات، وسيكون شعار (مَنْ قتلني؟) في الصدارة، يعطي تصوراً للعالم بأن الثورة لن تنتهي ودماء الشهداء لن تذهب سدى.
وفي هذه السانحة يدعو المجلس الوطني جميع ثوارنا الأبطال وفي جميع المحافظات الى الإلتحاق بهذه التظاهرات والاستعداد التام لخوض صفحة جديدة من صفحات التحرير، ويدعو كل شرائح المجتمع العراقي، من الاحزاب والحركات والمنظمات والهيئات السياسية والاجتماعية والدولية، الى دعم الثورة والثوار حتى النصر المؤزر بإذن الله، واستعادة كرامة العراق واستقلاله ووحدته وسيادته.
ويؤكد المجلس الوطني للمعارضة العراقية على:

  1. المحافظة على وحدة العراق شعبا وأرضا وسيادة، واستعادة استقلاله الوطني وثرواته المنهوبة، ومكانته الدولية بين الأمم.
  2. إقامة نظام حكم جمهوري رئاسي وطني، وإلغاء الدستور الحالي وكتابة دستور جديد للعراق بصيغة وطنية وبأياد عراقية خالصة على أساس الحق والعدل والمواطنة، واختيار حكومة طوارئ كفوءة نزيهة يشترك فيها قضاة وعسكريون وأكاديميون لإدارة الدولة لمدة محددة، وإجراء انتخابات حقيقية وإصلاح القضاء من اعلا هرمه حتى أدناه، وتوفير شروط الحياة الحرة الكريمة العادلة، وصناعة السلم المجتمعي.
  3. حل جميع المليشيات والهياكل الخارجة عن سلطة الدولة بدون استثناء والتحذير من دمجها بالجيش أو الأجهزة الأمنية، وحصر السلاح بيد الدولة فقط، وحل جميع الأحزاب والجبهات التي تبادلت أدوار العملية السياسية الفاسدة منذ الإحتلال 2003م وحتى يومنا هذا ومحاكمة المجرمين بقضاء عادل.
  4. نٌحَمّل الأمم المتحدة وأمريكا وبريطانيا وحكومة الاحتلال الإيراني في بغداد المسؤولية الكاملة لتوفير الحماية للمتظاهرين السلميين بموجب قوانين حقوق الإنسان الدولية والمعاهدات والمواثيق الملزمة للدول في ميثاق الأمم المتحدة.
  5. إصدار عفو عام وفوري لإطلاق سراح وحماية جميع السجناء السياسيين والمعتقلين والمحكومين بالإعدام ظلماً وجوراً من الرجال والنساء والأحداث والمغيبين وخصوصا أحرار ثورة تشرين، ومن سبقهم بالنضال في الدفاع عن العراق وتعويض الأبرياء عما لحق بهم من أضرار وَرَدِ اعتبارهم، وإعادة المهجرين في عموم أرض العراق إلى ديارهم وإعادة إعمار مدنهم المدمرة وتعويضهم.
  6. إن المجلس الوطني للمعارضة العراقية يرفض اجراء اية انتخابات بصيغتها المعدة حاليا وتحت إرهاب دولة وتزوير ممنهج، حتى تحقيق مطالب الثورة بتغيير النظام السياسي برمته فإن أية نتيجة للانتخابات المزعومة في العراق ستصب في صالح نظام طهران وضمان استمرار جرائمه وهيمنته المطلقة على العراق.
  7. يدعو المجلس الوطني الثوار في ساحات التحرير إلى عدم الانجرار إلى دعوات استخدام السلاح أو تشكيل كتائب مسلحة تدعو لها المليشيات الإيرانية التي تتحدث باسم الثوار زورا لصناعة المبررات لاغتيال وقتل الثوار الذين قدموا أكثر من ألف شهيد وثلاثين الف جريح، فان سر نجاح الثورة واحترام العالم لها هو سلميتها ومطالبها المشروعة لاستعادة الوطن من المحتلين.
  8. يدعو المجلس الوطني شيوخ وعشائر العراق الكرام للمشاركة والمساندة للثورة وحماية الثوار بما يمليه عليهم العرف العشائري وبمختلف الوسائل، لأن الثوار يمثلون اعلى درجات الحرمات في العراق الان.
  9. يشيد المجلس الوطني بدور المرأة العراقية في مجالات الحياة كافة، ويسجل لها مواقفها المشرفة ومساندتها الشاملة للثورة ويدعوها الى مواصلة الجهود لخدمة العراق.
  10. يدعو المجلس الجيش العراقي والقوات الامنية للحفاظ على امن وسيادة العراق وشعبه وحماية اخوانهم المتظاهرين والوقوف ضد الظلم الذي يصدر من ادوات ورموز الاحتلال في العراق.
  11. المجلس الوطني للمعارضة العراقية يدعم الوجود والتعاون مع الدول العربية الشقيقة والدول الصديقة لإنقاذ العراق وشعبه والتي من مصلحتها وواجبها استقرار العراق ودعم قواه الوطنية الحرة وندعوهم الى مساندة الثورة العراقية بكل اشكال الدعم فهي ثورة بالنيابة عن امتنا لحماية الثوابت والمصالح من تاثير ولاية الفقيه وقد قدموا دماءهم على منحر الحرية نيابة عن امتهم والله غالب على امره.
  12. يدعو المجلس شعبنا العراقي الصابر إلى الثبات فإننا مقبلون قريباً على انفراج عظيم وزوال لأدوات وأتباع ولاية الفقيه وأعداء الإنسانية، فإنما النصر صبر ساعة، ان يوم 25 /أيار/ 2021 هو يوم الثورة وبداية النصر المؤزر بإذن الله.
    المجد والخلود لشهداء العراق وثورته المباركة، والشفاء العاجل للجرحى الأبطال والسلامة والنجاة للأسرى والمعتقلين، وعاش ابناؤنا وبناتنا بثورتهم التي سطرت اروع المشاهد في حب الوطن ووحدته وعاش العراق حراً أبيا، الله اكبر، والنصر للعراق وشعبه، والعار والذلة والخيبة والخسران لاعدائه اعداء الانسانية.

المجلس الوطني للمعارضة العراقية
12/شوال/1442هـ – 24/5/2021م

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: