الجهل يهدم الاوطان !

الكاتبة:سارة جميل

«الجهل يهدم الأوطان»
كيف نبني وطن وشعبه جاهل، إذن ما فائدة هذا الوطن إذا من يسكنه جهلة فإذا ما قمنا ببناء وطن وسلمناه لشعب جاهل سنعاود بعد فترة نرى أن الوطن تدمر بواسطة هذا الشعب.. فالشعوب التي تعرضت لظروف صعبة، كالحروب، والدكتاتورية، والفقر، وغيرها، تكون تلك الشعوب بيئة حاضنة للتطرف الفكري، والتعصب الديني والمذهبي، نرى تلك الشعوب دائما تؤمن بان عليها مؤامرة؛ رغم أن بلدانهم منعدمة من أبسط مقومات الحياة، لا تتوفر لهم حياة كريمة نراهم يعانون من البطالة والفقر المدقع، لكنهم رغم كل تلك الظروف ينظرون للعالم على أنه يتآمر عليهم وأنهم محور الكون.. لرجال الدين والسياسيين أيضا دور في نشر الجهل؛ حيث إنهم يقوموا باستغلال عواطف الناس دِينِيًّا لمصالحهم فهم يعتاشون على جهل الناس لأنهم يكونوا مسيرين خلف من يتبعونه بلا عقل ولا وَعْي، مسيرين كالقطيع.. لا يمكننا القضاء على الجهل بصورة تامة ،لكن يمكن أن نقلل منه لأنه ممكن أن يكون متوارث أيضا، فالإنسان البدائي في تفكيره، وسلوكه، ومعتقداته صعب عليه التغير.. إن الجهل الممنهج الذي تعرض له العراقيين ساهم كثيرًا ببقاء «العراق» بهذا الوضع المزري.. نرى أن «العراقيين» بلدهم ينهب وهم مهتمين بالمؤامرة عليهم رغم أن «العراق» دائما يتذيل قوائم التصنيفات العالمية بكل شيء؛ فهو أسوأ الدول بالعيش، وجوازه أسوأ الجوازات، والبطالة المرتفعة وغيره.. نرى أن الدولة ساهمت بانتشار الجهل وتركته دون معالجة، كان عليها أن تقضي عليه أو تحجمه؛ على الأقل تصنع أجيال جديدة واعية فكريا ومخلصة لوطنها.. الدولة أهملت هذا الموضوع المهم جدا لان بقاء المجتمع هكذا يخدمها.. هناك «منظمات» تعمل على نشر الثقافة والوعي؛ لكنها بالتأكيد لن تستطيع القضاء على الجهل كليا، لأن هذا الموضوع يحتاج عمل جدي من قبل الحكومة، فالحكومة المحبة لوطنها وتريد بناءه؛ ستبني الفرد أولاً وتقضي على الجهل لتنهض ببلدها إلى القمم فببناء الإنسان تبنى الأوطان..

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: