بيان المجلس الوطني للمعارضة العراقية بخصوص فاجعة مستشفى الحسين في الناصرية

عادل الخزاعي عضو المجلس الوطني للمعارضة العراقية

بسم الله الرحمن الرحيم

العدد/ ٢٤٩
(( وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ )) .

بقلوب يعلوها الاسى والحزن يستنكر المجلس الوطني للمعارضة العراقية ويشجب بشدة جريمة وفاجعة مستشفى الحسين في مدينة الناصرية التي اودت بحياة اكثر من (80) مواطنا بريئا التهمت اجسادهم نار الظلم والفساد قبل ان تطالها نيران الاستخفاف والاستهتار بارواح العراقيين جميعا ،
حيث بات بما لايقبل الشك لدى الجميع ، ان النظام السياسي المُعَيَّن البائس في العراق غير مكترث لما يتعرض له العراق والعراقيون من نكبات وازمات على يد حكوماته التي تعاقبت عليه بعد غزوه واحتلاله في 2003 ، بتدبير من قوى الشر والارهاب والاستبداد وبتنسيق مع ايران المجوس ومليشياتها المجرمة ، التي تسعى لاثارة الفتنة بهدف انهاء ثورة ابناء الشعب واجهاضها ، والتهيئة للسيطرة على مقدرات البلد وسيطرة المليشيات الايرانية ، بصمت ( مؤسف ) إقليمي وعربي ودولي .
وهي التي اوصلت الوضع الراهن الى منزلق خطير لايحمد عقباه ولعل حادثة حريق مستشفى الحسين في مدينة العز والاباء “الناصرية” يوم الاثنين الموافق 12/7/2021 التي يقود ابنائها ثورة الخلاص من الظلم والقهر والاستبداد والتبعية للاجنبي والفساد الاعمى الذي ضرب ابرز اعمدة مؤسسات الدولة العراقية ، ومن قبلها جريمة وفاجعة مستشفى ابن الخطيب في رمضان الفائت
، الامر الذي تسبب في ازهاق ارواح العراقيين الابرياء الذين لم يجعل لهم الفاسدون والمجرمون مخرجاً سوى ارتفاع صرخات اصواتهم وارواحهم التي ارتفعت الى بارئها ان ينزل عقابه وبأسه الشديد بمن تسبب في حرق اجسادهم دون وجه حق .
في الوقت الذي يقدم المجلس الوطني للمعارضة العراقية خالص عزائه الى عوائل الشهداء ، يناشد المجتمع الدولي ومجلس الامن الى اجتماع طارئ لمعالجة الوضع الراهن في العراق ، نتيجة اخطاء قرارات الغزو التي الحقت الاذى بالعراق والعراقيين على يد نظامه الطائفي الجديد الذي مزق لحمته الوطنية ونهب خيراته واستباح ثرواته وقتل وهجر ابناءه الأصلاء ، كونها مسؤولية قانونية واخلاقية في المقام الاول ، ليستعيد العراقيون حقوقهم التي اغتصبت منهم أمام مرأى ومسمع الانسانية .
يدعو المجلس الوطني للمعارضة العراقية ، اخوان العراق وجيرانه من العرب والمسلمين ، من باب وحدة الدم والمصير والعلاقة ، ويهيب بهم الى القيام بواجبهم تجاه اخوانهم العراقيين الشرفاء الأصلاء ، ودعمهم سياسيا واعلاميا وامنيا ، لخلاص العراق مما اصابه وحل به منذ الاحتلال حتى اليوم ، وترك حالة التفرج والصمت ، ولان استمرار هذه النكبات والمصائب بالعراق والعراقيين ، قد تطال ( لا سمح الله) عاجلا او آجلا الجميع والمنطقة برمتها ،

الرحمة والخلود لشهداء فاجعة مستشفى الحسين ولكل شهداء العراق والشفاء العاجل للمصابين الابرياء … والله اكبر والنصر المؤزر لثورة الحق ضد الباطل “تشرين الخالدة”.

المجلس الوطني للمعارضة العراقية .
٤ ذو الحجة ١٤٤٢ هجرية .
١٤ / ٧ / ٢٠٢١ ميلادية .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: